تسجيل للنيوزلتر
حول روزا لوكسمبورغ

كانت روزا لوكسمبورغ شخصية مُذهلة بتحرّرها وبتعدّد المواهب في شخصيتها، وقد عاشت ونشطت في مرحلة تاريخية، التي لها أثرُ كبير على اليسار السياسي حتّى يومنا هذا. لقد سبقت آراؤها زمانها ولذا لم تجد صدى كبيرا في الحركة الاشتراكية أو الحركة العمالية في القرن الماضي.

اقرأ المزيد X اغلاق
رجوع لصفحة الشركاء

أحوتي (أختي) – من اجل النساء في اسرائيل

“أحوتي (أختي) – من اجل النساء في اسرائيل” هي حركة نسويّة لليهوديّات-الشرقيّات، تمّ تأسيسها عام 2000 وهي تعمل جاهدة على خلق دفيئة نسويّة متعددة الاثنية والقوميّة للنساء كما تعمل من أجل تحصيل العدالة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية في اسرائيل.
أحوتي (وتعني أختي) تطمح الى تحدّي الخطاب المهيمن في نطاق الحيّز النسوي والى توسيع الخطاب النسوي والى صياغة اجندة نسويّة بديلة. من ضمن اهتماماتها، تحاول أحوتي أن تستكشف التقاطعات التي تخصّ الهويّة والقوميّة والاثنية والنسويّة؛ وأن تتحدّى التباينات والديكوتومية (على سبيل المثال، بين مقدّمي ومتلقّي الخدمات أو بين اصحاب المعرفة وعديميها… إلخ)؛ كما وتعمل أحوتي على تمكين إبصار ورؤية النساء المهمشة والشفّافة من أصول وخلفيّات متنوّعة (اليهوديات-الشرقيّات والفلسطينيات والاثيوبيات والناطقات باللغة الروسيّة والعاملات الأجنبيات واللاجئات وغيرهنّ)؛ وهي تصرّ على رفع قضية العدل الاجتماعي-اقتصادي أعلى جدول أعمال الحركة النسويّة وذلك من منطلق القناعة بأنّ ذلك يشكّل شرطا لبناء مجتمع عادل ومنصف للجميع. أحوتي تناضل من أجل تمكين اللغة والممارسة النسويّة على استجذاب واحتضان نساء من شرائح اجتماعية مختلفة من الهوامش الجغرافية-السياسية-الاقتصادية-الاجتماعية في اسرائيل، وبالتالي توسيع الحركة النسويّة وجعلها متعددة الأصوات أكثر وأكثر.
كواحدة من المنظمات الرائدة في سياق نضال اليهود الشرقيين في اسرائيل، تُركّز أحوتي بشكل خاص على ضمّ اليهوديات الشرقيات الى حيّز النضال وعلى مساعدتهنّ على إسماع صوتهنّ وقصتهنّ ونشاطهنّ في النطاقات العامّة.
أحوتي هي حركة أهلية ذات قاعدة شعبية تمزج بين استراتيجيات عمل مختلفة – تقدّم العون والسند للأفراد والمجموعات، وتُعزّز الوعي لدى قطاعات جماهيرية متنوعة، وتمارس المرافعة أمام صنّاع القرار، وتعمل على تطوير وتطبيق نماذج مبتكرة في مجال العمل على مستوى القاعدة الشعبية. استنادا الى طموحها لبناء شبكة تضامن متعاظمة فإنّها فعّالة كعضوٍ في تحالفات لمنظمات المجتمع المدني وتعمل جاهدة لخلق شراكات واسعة مع قطاعات مجتمعية ومنظمات والأفراد.
لتحقيق رؤيتها، تعمل أحوتيعلى أصعدة مختلفة:
• خلق بدائل اجتماعية-اقتصادية للنساء اللواتي تأتين من شرائح مجتمعية مُهمّشة وتطوير خطاب اجتماعي-اقتصادي جديد:
من ضمن نشاطات أحوتي في سبيل تحقيق هذه الأهداف هو دعم إهيتي (وتعني أختي باللغة الأمهرية)، وهو مركز ثقافة وتأهيل للنساء من أصل اثيوبي يقع في بلدة كيريات غات، إحدى مدن التطوير في الجنوب، إضافةً الى إدارة حانوت ملتزم بالتجارة المنصفة وتُباع عبره منتوجات تصنعها نساء من المناطق الجغرافيّة المُهمّشة، كما المشاركة بتحالف “شريكات=شوتفوت” وهو تحالف يضمّ منظمّات نسائيّة تُرافع من أجل تحصيل المساواة والعدل للنساء في جميع مجالات الحياة، ونشاطات أخرى.
• تعزيز العدالة التوزيعية ضمن مجالات الثقافة والتربية:
نذكر هنا بعضاً من نشاطات أحوتي في هذا السياق:
بيت أحوتي (بيت أختي) الذي يقع في حيّ جنوب تل أبيب الفقير والذي يقطنه العديد من المهاجرين واللاجئين واليهود الشرقيين يستخدم ليس فقط كمكتباً للحركة وكمكان لقاء للناشطات بل إنّه يشكل في نفس الوقت مركزا اجتماعيا-ثقافيا حيث تقام في فنائه المحاضرات والورشات والمعارض… إلخ. وبالتالي فإنّه يُشكّل فضاءً يتيح للاصوات المكتومة للنساء المهمّشات ان تسمع على الملأ.
أحوتي تُعتبر إحدى المبادرات والممثلات لتحالف “ليبي بمزراح” (قلبي في الشرق) – تحالف لمنظمات تدعو الى نشر وتوزيع عادل لموارد الثقافة في اسرائيل.
• مناهضة التمييز والعنصرية والتفرقة الجنسية:
تمارس أحوتي هذا النضال من خلال انشطة متنوعة التي تشمل: مشروع “اسود على ابيض” المُعدّ لتحليل وتوثيق، عبر منظار نسويّ متعدد-الاثنيات، مظاهر ووقائع التمييز العنصري في المجتمع الاسرائيلي، وعلى وجه الخصوص في وسائل الاعلام وجهاز التربية؛ ومشروع “العودة الى المستقبل” الذي يطمح الى تعزيز الحوار بين النساء العربيات واليهوديات المنتميات الى شرائح اجتماعية مُهمّشة؛ومقاومة العنف البوليسي الموجّه ضدّ الاقليات في اسرائيل؛ ومشروع “القوّة للمجتمع” الذي ينظم لقاءات بين سكان الحي القدامى ولاجئين في جنوب تل أبيب بهدف تعزيز النضال المشترك لمصلحة حارتهم؛ بالاضافة الى مشروع “استكشاف حدود الذاكرة – نساء مختلفة تخلق معا لغة السلام” الذي يوثق ويعرض اصوات النساء العربيات واليهوديات، ومنهن الشرقيات والغربيات. هنا تنغمس النساء في سيرورة من اكتشاف الذات والكتابة الابداعية، العمل على فحص وكتابة نصوص شخصية وثقافية وقومية وجندرية. وقد تمّ نشر هذه النصوص، في اللغتين العربية والعبرية، في “معجم السلام لنساء من اسرائيل”.
• العمل على تحسين العدل الاجتماعي في مجالات المسكن والرفاه:
أحوتي تدعم الحركة الأهليّة “لو نحمدوت – لو نحمديم” (نساء ورجال غير لطفاء)، في نضالها لتحسين سياسات الاسكان العام والقضاء على الفقر في اسرائيل.

www.achoti.com
www.achoti.com

achoti-500px

تسجيل للنيوزلتر