تسجيل للنيوزلتر
حول روزا لوكسمبورغ

كانت روزا لوكسمبورغ شخصية مُذهلة بتحرّرها وبتعدّد المواهب في شخصيتها، وقد عاشت ونشطت في مرحلة تاريخية، التي لها أثرُ كبير على اليسار السياسي حتّى يومنا هذا. لقد سبقت آراؤها زمانها ولذا لم تجد صدى كبيرا في الحركة الاشتراكية أو الحركة العمالية في القرن الماضي.

اقرأ المزيد X اغلاق
رجوع لصفحة الشركاء

صداقة رعوت – شراكة شبابية عرية يهودية

صداقة رعوت هي مؤسسة ثنائية القومية يهودية-فلسطينية التي تأسست عام 1983 وتعمل منذ حينها من اجل مجتمع متساو، ثنائي القومية ومتعدد الثقافات يعتمد على اسس العدالة الاجتماعية والتضامن المتبادل. تؤمن صداقة رعوت بإمكانية انشاء شراكة حقيقية بين العرب واليهود بواسطة الاعتراف بالظلم المبني في الواقع، تحمل المسؤولية حول غبن الماضي وعملية التصحيح  المستمرة. وحده النضال المشترك يستطيع ان يكفل مستقبل اخر لأبناء الشعبين المتصارعين. تتحدى نشاطات صداقة رعوت عمليات الفصل والتمييز وتعميق انعدام الثقة اللاتي تقوم بها المؤسسة الاسرائيلية وتخلق بالمقابل بديل للصراع ومجتمع ينمو باستمرار من ناشطين فلسطينيين ويهود الذين يختارون الشراكة ويسعون من اجلها.
صداقة رعوت هي ايضا مؤسسة تربوية تختص في مجال التربية المناهضة للعنصرية والتربية السياسية ثناية القومية. يعتمد الموديل التربوي في صداقة رعوت على ثلاثة عقود من التجربة التربوية وفي ذات الوقت هو نموذج حي يحتلن ويطور بشكل دائم ليتلاءم مع الواقع المتغير ومع التجربة المكتسبة في الحقل. مبادئ العمل التربوي:

دمج النماذج الاحادي والثنائي  القومية: يفترض النموذج انه من اجل  خلق مجتمع مدني مشترك على الاطر الاحادية والثنائية ان تعمل الواحدة  بالتزامن مه الاخرى. ان اهمية الاطار الاحادي القومية تكمن في كونه يوفر لكل المشتركين حيزا امنا يستطيعون من خلاله نقاش مواضيع لها علاقة بشكل مباشر وغير مباشر بمجموعتهم القومية. بالمقابل  توفر الاطر الثنائية القومية حيزا للمجوعتين من كلا الطرفين التعرف على ثقافات اخرى، اراء وواقع مختلف يعيشه ابناء الشبيبة مما قد يزيد ايمانهم بالشراكة كأداة للتغيير الاجتماعي.

تربية سياسية:  من اجل تمكين ابناء الشبيبة وتحفيزهم على النشاط السياسي الذي يهدف الى تغيير المجتمع تعتمد صداقة على طريقة  المربي باولو فريري ”التربية الناقدة” والتي  ترى بالتربية اداة للتغير الاجتماعي. ما تسعى اليه صداقة رعوت اليوم هو اكساب ابناء الشبيبة معرفة وادوات من خلالها يستطيعون النظر الى  مجتمعاتهم بصورة فاحصة وناقدة متحدّين الروايات المتعلقة بالصراع والتمييز العنصري والتصدّي لها. مبدئيا ما يعنينا هو تهيئة وتوسيع قدرات المشتركين/ات على تخيل البدائل الاجتماعية السياسية التي تخلق مجتمع عادل اكثر مساواة.

الانتقال من التغيير الشخصي للنشاط السياسي: من وجهة نظرنا  التطبيق والتنفيذ العملي لنشاطات سياسية من اجل تغيير اجتماعي هو الطريق الامثل الذي عبره  يستشعر و يُذوّت المشتركون/ات التغيير الذي حدث في مواقفهم وآرائهم. تطبيق مبادرات اجتماعية- سياسية يُشكل حجر اساس بكل مشاريع صداقة رعوت التربوية لأنها تُكسب المشتركين/ات ثقة وايمان بقدراتهم على ان يصبحوا  كوادرا قادره على التغيير. من خلال التطبيق العملي للنشاطات السياسية يتعلم المشتركين كيفية الربط بين القضايا  التي تهمهم على الصعيد الشخصي وبين القضايا السياسية البنيوية على الصعيد الاوسع.  يشجع الموجهون المشتركين/ات على العمل والمبادرة على المستوى المحلي- الجماهيري وبنفس الوقت على ربط هذه المبادرات بالسياق السياسي العام, دامجين بذلك بين الاجتماعي والسياسي بصورة واضحة.

www.reutsadaka.org/?lang=ar
www.reutsadaka.org/?lang=ar

sadaka-500px

تسجيل للنيوزلتر