تسجيل للنيوزلتر
حول روزا لوكسمبورغ

كانت روزا لوكسمبورغ شخصية مُذهلة بتحرّرها وبتعدّد المواهب في شخصيتها، وقد عاشت ونشطت في مرحلة تاريخية، التي لها أثرُ كبير على اليسار السياسي حتّى يومنا هذا. لقد سبقت آراؤها زمانها ولذا لم تجد صدى كبيرا في الحركة الاشتراكية أو الحركة العمالية في القرن الماضي.

اقرأ المزيد X اغلاق
رجوع لصفحة الشركاء

الكلية الاجتماعية-اقتصادية

تأسست الكلية الاجتماعية-اقتصادية عام 2004 على يد أكاديميين وناشطين اجتماعيين بهدف تعزيز الحوار الشعبي الناقد بشأن القضايا الاجتماعية-اقتصادية وبهدف تشجيع الفعاليات الداعية للتغيير الاجتماعي.

لقد تبنّت اسرائيل منذ ثمانينيات القرن الماضي سياسة اقتصادية نيو-ليبرالية التي أدّت الى تفاقم عدم المساواة والفقر. تتصدّر اسرائيل المرتبة الاولى في العالم الغربي بكلّ ما يخصّ نسبة عمال المقاول في سوق العمل، فقد انخفضت نسبة العمّال المنظّمين نقابيا وضمن لجان عمّال من نسبة 70% في ثمانينيات القرن الماضي الى نسبة 24% في منتصف العقد الاول للالفينيات. وعلى الرغم من أنّ الرواتب بقيت كما هي فإنّ مصروفات الحياة في ارتفاع مستمر. ظاهرة الخصخصة قد تفشّت في جهاز التربية والصحّة والرفاه والمسكن فلم يعد المنفذ الى هذه الخدمات الاجتماعية من نصيب الجميع. بالتالي، فإنّ عدد الاسرائيليين الذين يحظون بموازنة ماليّة سلبيّة نهاية كلّ شهر في تزايد وهم يشعرون بأنّ السياسية الاجتماعية-اقتصادية المُتّبعة ليس في صالحهم. مع ذلك، ينتابهم الشعور بأنّهم غير قادرين على فهم الجهاز، كم بالحري، على تغييره.

أدرك مؤسسو الكلية الاجتماعية-اقتصادية  أنّ أحد الاسباب الاساسية الذي يتيح الاستمرار بتنفيذ هذه السياسة وتصويرها على أنّها نتيجة حتميّة للواقع هو غياب الحوار الشعبي بصدد اسقاطات هذا السياسة وبصدد البدائل المتاحة.

الغاية من تأسيس الكلية الاجتماعية-اقتصادية هي تغيير هذه الحالة. فقد بنت الكليّة إطارا مفتوحاً يساعد على دراسة القضايا الاجتماعية-اقتصادية بعمق، كما يعرض هذا الإطار آليات عمل وتأهيل للعمل الميداني. يرتكز عمل الكليّة على القناعة بأنّ الصيغة الوحيدة التي بإمكانها الاسهام للوصول الى الحلّ المنشود هي المزج بين الافكار الداعمة للعدالة الاجتماعية وبين النشاط العملي نحو التغيير الاجتماعي. التعلّم وتنظيم الفعاليات هي بعينها المفتاح للتغيير في المجتمع الاسرائيلي. وهذه هي بلا شكّ وجهة النظر التي تحدّد جميع فعاليات الكليّة.

تُنظمّ الكليّة ورشات عمل مع مرشدين أكاديميين وناشطين قياديين. إنّ المواضيع الاساسية التي تتطرّق الكلية اليها من خلال برنامجها التعليمي هي السياسة الاجتماعية في اسرائيل والبدائل المتاحة، وسوق العمل في اسرائيل، والعمل المُنظّم والتنظيم المجتمعي. خلال الاعوام الماضية، تعلّم في الكلية الاجتماعية-اقتصادية أكثر من 70,000 شخصاً، والذين يمثّلون جميع اطياف المجتمع في اسرائيل.

البرامج الاساسية للكلية الاجتماعية-اقتصادية:

حقوق وتنظّم العمّال – قراءة مجال العمل في اسرائيل وتأهيل منظّمي عمّال. يزوّد البرنامج مشتركيه بآليات عمل نظرية وعملية التي هي ضرورية لفهم سوق العمل وحقوق العمّال وللنشاطات الميدانية لأيّة منظّمة عمّالية. لقد نظّمت الكلية، حتّى كتابة هذه الاسطر، أكثر من 18 مساقا تعليميا لأكثر من 300 مشتركاً. لقد كانت الكلية واحدة من الأقلّاء الذين رفعوا شعار العمل المُنظّم من جديد والذين ركّزوا على أهميّة دور المنظّمات العمّالية في تغيير الواقع. خريجو المساقات التعليميّة أقاموا ورافقوا تنظّمات عمّالية لمعلّمين وعاملين اجتماعيين وعمّال نظافة وحراسة وسائقي حافلات وغيرهم.تُنظّم الكلية منذ عام 2007 وعلى نحو سنوي “مهرجان افلام العمّال” في سينماتيك حيفا الذي تُعقد خلاله محاضرات وتُعرض أفلام تعالج قضية حقوق العمّال.

  • اقتصاديون اجتماعيون – برنامج مُعدّ لتأهيل جيل جديد من خبراء الاقتصاد وموظّفي القطاع العام في اسرائيل. البرنامج يُحفّز المشتركين على التفكير النقديّ بكلّ ما يخصّ القضايا الاجتماعية-اقتصادية وعلى القيام بالفعاليات التي من شأنها ترسيخ مفاهيم تقدميّة وحديثة في إطار الخدمات العامة في اسرائيل.
  • رفاه وسياسات اجتماعية – برنامج يساعد مهنيّات ومهنيّين من مجال العمل الاجتماعي على الفهم العميق للسياسات الاجتماعية وطرق تشكيلها، ويؤهلهم للعمل من اجل صياغة سياسات عامّة التي من شأنها خلق مجتمع عادل أكثر.
  • العمل البلدي – برنامج معدّ لناشطين من مجالات مختلفة واصحاب التزامات مجتمعيّة متفاوتة الذين يطمحون الى تغيير السياسات المتعلّقة بمجتمعهم المحليّ. البرنامج يُكسب آليات عمل نظرية وعملية بكلّ ما يخصّ القضايا الاجتماعية-اقتصادية بما يشمل السياسة والواقع على الصعيد الاجتماعي-اقتصادي في اسرائيل وهيكليّة المجلس البلدي ومؤسساتها المركزية والميزانية البلدية والتربية والرفاه والصحّة على المستوى المحلي والتنظّمات الاهلية، والمزيد.

خلال الاحتجاجات الاجتماعية عام 2011 قدّمت الكلية الاجتماعية-اقتصادية ندوات وورشات في جميع مخيمات الاحتجاج التي أقيمت حينها في اسرائيل. اعضاء الكلية قدّموا المعونة والاستشارة لقائدي موجة الاحتجاجات ولعبوا دورا مهمّا في نطاق عمل لجان الخبراء في طاقم سبيفاك-يونا، الطاقم الذي بادر الى اقامته ناشطو الاحتجاجات والذي قام بصياغة الملّف الذي يُعدّ أوضح ملّف ي لعرض بديل حقيقي للسياسة الاجتماعية-اقتصادية في اسرائيل. الملّف – “هنالك بديل: مسلك لإقامة مجتمع سليم” عُرض رسميا وفي المرّة الاولى خلال مؤتمر كانت قد نظّمته الكلية.

خلال الاعوام الماضية قامت الكلية الاجتماعية-اقتصادية بنشر جزء من دروسها على الموقع واسع الانتشار واي-نت (Ynet). كما ويقدّم اثنان من اعضاء الكلية من خلال قناة الراديو ريشت-بيت زاوية اسبوعية يتمّ خلالها التطرّق الى مصطلحات اقتصادية شائعة فيتمّ شرحها. يقوم المحاضرون والناشطون في الكلية من حين الى آخر بكتابة ونشر مقالات الرأي في الصحف المختلفة ومواقع اخبارية رائدة، كما يجرون مقابلات صحافية ويشتركون في منتديات جماهيرية، بهدف نشر وتعزيز الحوار التقدمي الذي تتبنّاه الكلية.

التعاون بين الكلية الاجتماعية-اقتصادية ومؤسسة روزا لوكسمبورغ في اسرائيل كان قد بدأ عام 2008. خلال هذه الاعوام، دعمت المؤسسة برامج الكلية المختلفة، وفي الآونة الأخيرة يتمّ التركيز على دعمنا لنشاطات الكلية في مجال العمل المنظّم والتنظّمات المجتمعية.

 

للمزيد من المعلومات عن الكلية وعن برامجها ونشاطاتها، يمكنكم زيارة الموقع على الشبكة

sea.org.il/en
sea.org.il/en

SEA-500px
Sea-image-04

Sea-image-08

caption ar

caption ar

تسجيل للنيوزلتر