تسجيل للنيوزلتر
حول روزا لوكسمبورغ

كانت روزا لوكسمبورغ شخصية مُذهلة بتحرّرها وبتعدّد المواهب في شخصيتها، وقد عاشت ونشطت في مرحلة تاريخية، التي لها أثرُ كبير على اليسار السياسي حتّى يومنا هذا. لقد سبقت آراؤها زمانها ولذا لم تجد صدى كبيرا في الحركة الاشتراكية أو الحركة العمالية في القرن الماضي.

اقرأ المزيد X اغلاق

مؤسّسة روزا لوكسمبورغ

مؤسّسة روزا لوكسمبورغ هي واحدة من 6 مؤسّسات حزبيّة في المانيا وهي تابعة للحزب اليساري الألماني. يشكّل التثقيف السياسي إحدى أهمّ مهامّ المؤسّسة. تعمل المؤسّسة منذ عام 1990 بانسجام مع فكر الشخصيّة التي تدين لها التسمية (روزا لوكسمبورغ)، وعليه فهي تُمثّل التيّار الاجتماعي المركزي للاشتراكيّة الديمقراطيّة، الذي تتّبعه على المستوى الأمميّ بشكل استداميّ. المؤسّسة تعتبر نفسها ملتزمة بسياسة الايضاح والنقد المجتمعي، وتتبنّى الأنماط المُتّبعة على يدّ الحركات العماليّة والنسوية والمعسكرات المناهضة للفاشيّة والعنصريّة. من خلال عملها، تدعم مؤسّسة روزا لوكسمبورغ النقد المجتمعي الجّاد وتشبيك المبادرات الثقافية والاجتماعية والسياسية التحرّريّة. وتعمل المؤسّسة عالميّا في مجال التعاون الإنمائي وتنادي بإدارة حوار متكافئ بين شقيّ الشمال والجنوب في العالم. التحليل المجتمعي الناقد يقع في صلب اهتمامات مؤسّسة روزا لوكسمبورغ وذلك خدمة لطموحها الى تعديل وتطوير الصيغة الكلاسيكية لممارسة التثقيف السياسي. استناداً على القناعة بأنّ انجاز التغيير المجتمعي مشروط بدراسة وتحليل المجتمع الرأسماليّ الحالي كوحدة متجانسة، تطمح المؤسّسة الى صياغة نماذج وخطط عمل بديلة تلائم مراحل الانتقال الشمولية المنشودة والتي من شأنها المساعدة على بناء مجتمع يسوده التضامن والعدل. بناء على ما ذُكر، فإنّ المهامّ الأساسية التي تعمل المؤسّسة على إتّباعها وإنجازها هي التثقيف والتأهيل في مجال ممارسة السياسة الاشتراكية-الديمقراطية ومجالات التحليل والمعلومات والاستشارة السياسية.
الرابط لموقعنا باللغة الألمانيّة
الرابط لموقعنا باللغة الإنجليزية 

 

 

النشاطات ومجالات العمل
مؤسّسة روزا لوكسمبورغ
•    تنظّم مساقات للتثقيف السياسيّ، تنشر معلومات عن العلاقات المجتمعيّة في عالم غير عادل وغير آمن وتسوده العولمة;
•    هي بؤرة للتحليل الناقد للمجتمع الرأسماليّ في الوقت الحاضر;
•    وهي مركز للحوار المُبرمج لمناقشة اطروحات حول بديل اشتراكي-ديمقراطي يتناغم مع روح العصر، كما تشكّل مركز أبحاث اشتراكيّة لدراسة وعرض البدائل;
•    وتشكّل في المانيا وخارجها منتدىً للحوار بين قوى اشتراكيّة-يساريّة، حركات ومنظّمات اجتماعية، مثقفين يساريّين ومنظّمات غير حكوميّة;
•    تدعم مثقفين شباب من خلال منح دراسيّة;
•    تدعم مبادرات ونشاطات مستقلة في مجال العمل السياسي-المجتمعي وتدعم الانخراط بنشاطات تعزّز السلام، التفاهم بين الشعوب، العدالة الاجتماعية والتضامن.

 

 

مؤسّسة روزا لوكسمبورغ عالميّاً
أحد المواضيع الأساسيّة الذي يعنى به المركز للحوار الأممي –مركز تقوم مؤسّسة روزا لوكسمبورغ برعايته-، بتعاون مع شركائه من جميع أنحاء العالم هو محاولة التأثير على التطوّرات الاجتماعية والسياسية وعلى مقترحات للتثقيف السياسي-المجتمعي وإمكانيات التواصل. مؤسّسة روزا لوكسمبورغ تدعم المشاريع التي تُقدّم لعدد اشخاص كبير –قدر الإمكان -منفذاً لخدمات وحقوق اجتماعية أساسية، على سبيل المثال: حقّ التأثير على اصدار القرارات، ثقافة، صحّة، وظيفة، ضمان-أمان اجتماعي، حماية من حالات الحرب والعنف وبيئة صالحة للمعيشة. من أجل إنجاز ذلك، تعمل المؤسّسة خارج المانيا بالأساس مع نقابات عمالية، منظمات نسائية، حركات اجتماعية، مؤسّسات بحث وثقافة تقدمية، وكذلك مع منظمات عالمية واحزاب سياسية. تجدر الإشارة الى أنّ المواضيع الأساسية لعمل المؤسّسة خارج المانيا تشمل التوجهّات النيوليبرالية والعولمة، مجهود إنشاء أوروبا اجتماعية وسلمية، إتاحة المشاركة في صنع القرار على المستويات: الوطني، الإقليمي والمحلي، مناهضة العنف، السعي الى السلام، كما دعم المساواة والاندماج المجتمعي للأقليّات والمجموعات المُهمّشة. بإلهام من الأفكار والمفاهيم التي ترتكز عليها الاشتراكيّة-الديمقراطيّة والتعاون التضامنيّ تعمل المؤسّسة في جميع انحاء العالم على:
•    ضمان حقوق المشاركة السياسية والحق في التأثير على اصدار القرارات،
•    ضمان المنفذ للسلع اللازمة للعيش الكريم وضمان الظروف التي تتيح حياة كريمة ومستقلّة،
•    دعم الشبكات المجتمعية-المدنية وتطوير نماذج بديلة للنظام الاقتصادي النيوليبرالي،
•    وحلّ النزاعات بطريقة سلميّة، إضافة الى التخطيط للحاضر والمستقبل استناداً على التجربة التاريخيّة.

 

 

المعهد للتحليل المجتمعي
تحليل الاستراتيجيات السياسية، في خدمة النهوض بتحوّلات اشتراكية، هو في صلب النشاط الذي يقوم به المعهد للتحليل المجتمعي. منذ انفجار الازمة الاقتصادية الكبيرة عام 2008 نجد أنفسنا في ذروة التحوّلات في النظام الرأسمالي والصراع حول تشكيله من جديد. كيف يمكن تبنّي تحوّلات اشتراكية بموجب فكر روزا لوكسمبورغ في ظلّ العجز الذي يعاني منه اليسار في المجتمع؟ ما العمل؟ ومن سيعمل؟ في ظلّ هذه الأوضاع، يتوجّب تطوير رؤى مُلزمة التي من شأنها تشبيك المصالح والثقافات المختلفة لمجمل المشاريع والتصوّرات المشتركة. يطمح المعهد للتحليل المجتمعي للدمج بين العمل النظري (التحليل العيني الناقد) وبين البحث الاستراتيجي عن تدخّل سياسي فعّال وتجارب التشبيك وإعادة التنظيم الانتقالي لليسار المجتمعي. هذا يتطلّب بلا شكّ، المشاركة الدائمة بالمناظرات المجتمعية ودعوة الآخرين للانغماس بنشاطاتنا. مجلّة لوكسمبورغ (Luxemburg) تعمل على تشبيك المناظرات والممارسات بهذا الشأن.

على مستوى المضامين، يُركّز المعهد عمله في المجالات التالية:
•    تحليل ونقد الأزمات (المتعدّدة) والتحوّلات التي تطرأ على المجتمعات الرأسمالية: على سبيل المثال، تحليل الأزمات الاقتصادية والبيئية، أزمات إعادة الإنتاج وأزمة التمثيل، وبالتالي تحليل تفاقم تلك الأزمات وتحوّلها الى أزمات عضويّة; تحليل التغيّرات بموازين القوى العالميّة، الصراعات والحروب، نقد التحوّل الهيكلي للديمقراطية، نقد الرأسمالية من منظار نسويّ.
•    النظريات والممارسات التي تعنى بالتحولّات الاشتراكيّة الفاعلة (ودراسة تلك التحوّلات): عناوين مفتاحية بهذا الشأن قد تكون العمل مع سيناريوهات مستقبلية، تحليل الطبقيّة والبنية الاجتماعية، أبحاث تخصّ علاقات القوى بين الأجناس والممارسات النسويّة; التاريخ والنظريّات التي استندت اليها تجارب اشتراكيّة وشيوعية سابقة.
•    تحليل واستراتيجيّة مُلزمة لإعادة تنظيم اليسار المجتمعي: تحليل الحزب والحراك، التجديد في إطار عمل النقابات، إعادة التنظيم، ممارسات تخلق فسيفساء يساريّ والتزام حزبيّ.
•    توجّهات تصبّ في صالح التحوّلات الاجتماعية-البيئية، التي من شأنها خلق اشتراكية خضراء (بيئيّة) وانتقال عادل في مرحلة التصميم الجديد لعلاقات الإنتاج، لتوزيع الثروات وعلاقات القوى. النقاط المركزيّة هي: إتاحة المشاركة الديمقراطية بكلّ ما يتعلّق بالقرارات بشأن الطاقة، الرفاه والعيش الكريم-المستقّل، العدل البيئي، توزيع البنى التحتيّة، والاكتفاء الذاتي بكل ما يتعلق بالغذاء.
•    استراتيجيات يسارية لإعادة بناء أوروبا والاتحّاد الأوروبي، سياسات سلام وأمن جديدة وصيغ منصفة للتعاون الدولي.

 

 

الكليّة للتثقيف السياسي
التثقيف السياسي يعني بالأساس تطوير المعرفة والكفاءات، ويعتمد بجوهره على التشبيك والتواصل. تنشأ المعرفة من خلال نقاشات تُنظّم خلال عملية التثقيف، كما يتمّ اكتساب التجارب المتنوعّة. بذلك، تُقدّم الكليّة للتثقيف السياسي قسطها من العون والمساعدة لمؤسّسة روزا لوكسمبورغ وتسهم بإنجاز المهامّ الأساسية للمؤسّسة: تعزيز التثقيف والتشبيك، خلق الحيّز العام وعرض مصدر مستقّل للأفكار.
المهمّة الاساسيّة للأكاديميّة هي التحفيز على وتنفيذ عمل تثقيفيّ سياسيّ تحرّريّ تعاونيّ، الذي يتوجّب من خلاله مناقشة وتحليل صراعات مجتمعية مركزيّة على نحو ناقد. الأمر لا يشمل فقط تنوّع التوجّهات والمرافقة النقدية لسيرورة التثقيف، على الأخصّ داخل المجموعات، وإنمّا تصميم وابتكار طرق جديدة وإبداعية للتثقيف. الهدف هو تأهيل المشتركات والمشتركين في الدورات المختلفة للممارسة السياسية من خلال اكتساب المعرفة. تعرض الكليّة مساقات متنوعة وورشات تدريبية واستشارة. بالإضافة الى ذلك، فإنّ الكليّة تصيغ وتنظّم مؤتمرات، ورشات عمل، ندوات دورية وسمينارات، كما تصيغ موّاد تثقيفية وتنشر مقالات. وهي تنشط داخل وخارج المؤسّسة في شبكات ومشاريع متنوعة. تعتبر الكليّة الفنّ الملتزم أيضاً كأحد العوامل التثقيفية، بالتالي فإنّها تعنى بدعمه.

 

 

من ضمن مجالات العمل المتعدّدة نذكر:
•    السياسة، التواصل والكشف على مجال أسس التربية للكبار.
•    دورات للمبتدئين وندوات الكليّة العموميّة المعروفة (Kommunalakademie)، التي تنشر أيضاً سلسلة الحلقة الدراسية المكثّفة (Crashkurs Kommune) مع التركيز على القضايا السياسية المحليّة، على سبيل المثال، سياسة الميزانيات التشاركية، الخصخصة، إعادة بناء الحيّز العموميّ والتطوير الحضري في المناطق الحضريّة.
•    التثقيف الشبابي. يُقدّم المركز للتثقيف الشبابي، من خلال مساعدة الكليّة عبر مشروع خاصّ وأيضاً من خلال التشبيك لعدد من العاملين في المجال في إطار اتحاد المؤسّسات عددا من الندوات والفعاليات في جميع انحاء البلاد (المانيا). يرتكز عمل الكليّة على تعزيز وتشجيع ممارسة النقد حيال العلاقات المجتمعية، البحث عن بدائل، تعزيز ممارسة النضال وخلق الحيّز العام.
إنّ مجالات الصراع التي تعنى بها الكليّة من خلال عملها هي: التباين المجتمعي وجوانب الأزمات الاقتصادية والبيئيّة، الاستدامة والتنمية المحليّة، النازيّة وإيديولوجيّات اللّامساواة، موازين القوى بين الأجناس والهجرة كعلّة لحالة اللّامساواة في المجتمع. وتجدر الإشارة الى أنّ السياسة عامّةً والحياة اليوميّة أيضاً حاضرات كمواضيع متقاطعة. الكليّة تتيح المجال لممارسة الحوار بشأن العدل والمساواة بين الأجناس، على الأخصّ في مجالات الاقتصاد وسوق العمل (الجديد)، في القطاعين الخاص والعام، التوزيع والمشاركة والترحيب بالأنماط المتعدّدة للحياة (بما يخصّ الجسم والجنسيّة). وهي نشطة في حوار القيم النسويّ. أمّا بما يتعلّق بالتاريخ، فهي تتداول هذا المجال من خلال العمل مع شهود على العصر ومن خلال دراسة السير الذاتيّة المختلفة. كما تتمّ مناقشة سيرورة واسقاطات عمليّة الإنتاج وإعادة الإنتاج في ظلّ العولمة، سياسات تنمية جديدة على المستوى العالمي من جهة، والحراك الاجتماعي من جهة أخرى. وأخيراً، يتمّ التركيز بشكل خاص على الدمج المجتمعي العادل للأشخاص من أصل أفريقيّ وللمهاجرين ولكلّ الأشخاص غير-البيض.

الرابط لموقعنا باللغة الألمانيّة    
الرابط لموقعنا باللغة الإنجليزية

النشاطات على المستوى الوطني: العمل في المقاطعات المختلفة
جانبٌ مهمٌّ من العمل التثقيفي السياسي ينعكس من خلال الندوات، المنشورات والفعاليات الأخرى لشركائنا المتواجدين في جميع مقاطعات المانيا (16 مقاطعة). إضافة الى ذلك، هنالك العديد من المؤسّسات القطرية، المكاتب المحليّة ونوادي روزا-لوكسمبورغ والعديد من الشراكات الدائمة. يتلخّص نتاج هذا العمل المُكثّف بقرابة 1900 ندوات مُوزّعة على جميع أنحاء المانيا، التي تتوجّه مؤسّسة روزا لوكسمبورغ من خلاله ليس فقط الى الحيّز الضيّق حول حزب اليسار الألماني، وإنّما أيضاً الى جزءٍ عريضٍ من القطاع العام الذي يعنى بالتثقيف السياسيّ. يتمّ إنجاز الجزء الأكبر من العمل على مستوى المؤسّسات القطرية والنوادي بشكل تطوّعيّ، وذلك يُمثّل القسط الأكبر لحضور مؤسّسة روزا لوكسمبورغ داخل المانيا.

 

 

المشروع التعليمي: مشروع المنح لذوي الفكر المغاير
يُقدّم المشروع التعليمي المنح التعليميّة للطلّاب وللمُتقدمين لأطروحة الدكتوراة من داخل وخارج المانيا، من الذين لهم التزام سياسي أو\و اجتماعي واضح، كما عليهم\ن أن يكونوا أصحاب إنجازات تعليميّة عالية وأن تربطهم علاقة ما بقيم المؤسّسة. تلاؤماً مع اهداف مؤسّسة روزا لوكسمبورغ فإنّ هنالك تفضيل في إطار توزيع المنح للنساء، للفقراء، للمهاجرين، أشخاص عديمي الخلفية الاكاديمية والأشخاص ذوي الاعاقات. إضافة الى ذلك، هنالك تفضيل للمرشحين\ات من المجالات التالية: الرياضيات، الهندسة، العلوم الطبيعية والتكنولوجيا ولطلّاب الكليّات المهنيّة.
يُقدّم المشروع التعليمي المنح التعليميّة للطلّاب وللمُتقدمين لأطروحة الدكتوراة الأجانب، من الذين يتواجدون في المانيا على نحوٍ مؤقّتٍ بهدف الدراسة أو البحث الأكاديمي.

 

 

شروط التسجيل:
للطلّاب:
•    استمارة قبول أو تسجيل في احدى الجامعات او احدى الكليّات الرسميّة الألمانية،
•    شهادة بكالوريوس او شهادة انهاء العام الأوّل من دراسة اللّقب الأوّل،
•    على المرشّحات\ين أن يكونوا، عند تلقّي المنحة، دون سنّ 35.
للمتقدّمين لأطروحة الدكتوراة:
•     توفّر أستاذ\ة مشرف\ة من داخل المانيا.
للتسجيل للمنحة الكاملة:
•    قبول أطروحة الدكتوراة على يد احدى الجامعات او احدى الكليّات الرسميّة الألمانية.
الطلبات التي لن تُقبل:
•    طلبات المعنيّين بالدراسة في بلادهم أو في بلد ثالث
•    طلبات المعنيّين بدراسات البكالوريوس
•    طلبات المعنيّين بدراسة موضوع ثانٍ جديد
•    طلبات المعنيّين بدراسة جزئيّة (استكمالات)
عدد الحاصلات\ين على منحة في الوقت الحاليّ (2016) يفوق 1000 طالباً (بما يشمل طلّاب دكتوراة). سنويّا، تُوزّع 150 منحة، بالتقريب، على طلّاب جدد.

 

 

الرابط لموقعنا باللغة الألمانيّة   
الرابط لموقعنا باللغة الإنجليزية

تسجيل للنيوزلتر