تسجيل للنيوزلتر
حول روزا لوكسمبورغ

كانت روزا لوكسمبورغ شخصية مُذهلة بتحرّرها وبتعدّد المواهب في شخصيتها، وقد عاشت ونشطت في مرحلة تاريخية، التي لها أثرُ كبير على اليسار السياسي حتّى يومنا هذا. لقد سبقت آراؤها زمانها ولذا لم تجد صدى كبيرا في الحركة الاشتراكية أو الحركة العمالية في القرن الماضي.

اقرأ المزيد X اغلاق

حول روزا

حول موقعنا

الموقع الإلكتروني لمكاتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل

 

 

منبر للتحليل والحوار ولتبادل المعلومات

الهدف من إقامة الموقع الإلكتروني لمكتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل هو إسماع الأصوات المتنوّعة لدى القطاع التقدّمي والمتنوّر في إسرائيل. نطمح من خلال ذلك أن يحصل الرأي العام على الفرصة للانكشاف على الآراء والمواقف المختلفة المنبثقة عن العلاقات المحلية المتبادلة وعن الصراعات والتعرّف على الناشطات والناشطين المحليّين.

 

نظرة من الداخل موجّهة للخارج

يتلخّص الأمر هنا بالتركيز على أصوات الأشخاص الذين يعيشون في إسرائيل ومنحهم من خلال الموقع منبراً وتقديم الفرصة للقارئ الألماني بأن يحظى بلمحة عن حالة المجتمع المحليّ والحوارات الداخليّة الجارية داخله: حول العلاقات غير العادلة وحول النضالات الناجحة وغير الناجحة بشأن خلق عالمٍ أفضل. وعلى الرغم من أنّنا في مؤسّسة روزا لوكسمبورغ نتبع نهجاً ايديولوجيّاً عينيّاً، إلّا أنّ عرض وجهات النظر المتنوّعة هو أمر في غاية الأهميّة بالنسبة لنا. وعليه، ستجدون في هذا الموقع أصواتاً يسارية-ليبرالية وغيرها يسارية-راديكالية، مواقفاً تمثّل تيار ما-بعد-الصهيونية وغيرها تمثّل اللّا-صهيونية الى جانب الأصوات النقابيّة والأكاديمية. لذلك، فإنّ المواقف التي سيتمّ رفعها على الموقع لا تتطابق شرطاً مع مواقف مؤسّسة روزا لوكسمبورغ، من الجهة الأخرى يمكنكم من خلال الموقع التعرّف على عددٍ متزايدٍ من الناشرات والناشرين الإسرائيليين الذين يعكسون التنوّع الذي ينبثق عن القطاع التقدّمي في إسرائيل. يدور الحديث هنا عن شخصيّات مركزية التي تمثّل بشكل أو آخر الاتجاه السائد في اليسار الإسرائيلي، ناشرات وناشرين شباب، مثقّفين وناشطات وناشطين مؤثّرين. غالبية النصوص كُتبت باللّغة العبرية وها نحن نضعها بين أياديكم في صيغتها الألمانية.

كوننا نبذل جهداً كبيراً على عرض صورة شاملة للواقع هنا، فإنّنا نحثّ شركاءنا، من ناشرات وناشرين، على التطرّق، بقدر الإمكان، الى أكبر عدد من المواضيع المتعدّدة. بالتالي، يتمّ التطرّق الى الحالة الاجتماعية العامة، الى القضايا الاقتصادية، النشاط النقابيّ، القضايا السياسية الكبرى، الصراعات المحليّة، مستوى الثقافة العام، التعبير من خلال الفنون، كما الى التاريخ وميّزات الحوار بشأنه. وها نحن نعرض ما يقدّمون من تقارير إزاء هذه المواضيع، على نحو شامل وكفؤ وبدون المساس بمواقفهم الشخصيّة.

 

دعوة الى الحوار

الهدف من إقامة الموقع هو –انطلاقا من حالة الوعي للمسؤوليّة التاريخيّة- التحفيز على الحوار الدائم حول الواقع الاجتماعي-السياسي. وعليه، يُسعدنا تلقّي ردود الفعل. وسنعمل، بكلّ سرور، على نشر قسطٍ من التعليقات، كما سنرجو الناشرات\ين الردّ عليها بالتناسب.

 

 

 

 

مؤسسة روزا لوكسمبورغ في اسرائيل

نظرة من الداخل

مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل

دورٌ فعّالٌ على ثلاثة أصعدة
انطلاقاً من الفهم الذاتي لدى مؤسّسة روزا لوكسمبورغ كونها منتدى نقاش مفتوح للفكر النقدي والبدائل السياسيّة وكونها بؤرة للبحث في مجالات التطوير الاجتماعي على أسس ديمقراطية-اشتراكية، فإنّ مكتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل يعمل على ثلاثة أصعدة التي تنسجم مع كوننا مكتب ربط تمثيليّ للمؤسّسة; تعزيز العمل التعاونيّ مع الشركاء المحليّين، من الذين يناضلون من اجل السلام والتضامن المجتمعي والأمميّ; السعي لتشبيك القوى والنضالات المحليّة مع شركاء ملائمين في المانيا وأوروبا وأنحاء العالم بروح التضامن الأمميّ; وختاماً، فإنّنا نطمح بأن نشكّل منبراً للمعلومات والتحليل والحوار لإتاحة تبادل الآراء والمواقف بين القطاع التقدّميّ في إسرائيل من جهة وتوأمه في الخارج من الجهة الثانية.

تعزيز العمل التعاونيّ مع الشركاء المحليّين
هنالك ثلاثة عوامل أساسية في الوقت الحالي التي تؤثّر على المجتمع والسياسة في إسرائيل: استمرار احتلال المناطق الفلسطينية وما يصحب ذلك من توسيع -لا يتماشى مع القانون الدولي- للمستوطنات اليهودية، الأمر الذي يؤدّي الى انتهاك مُمَنْهج لحقوق الفلسطينيّات\ين في تلك المناطق; ممارسة سياسات اجتماعية واقتصادية نيو-ليبرالية، ما يؤدّي بالتالي الى تآكل دولة الرفاه الاجتماعي والى تعميق عدم التكافؤ الاجتماعي; تعاظم بوادر عدم الالتزام بالقيم الديمقراطية حيث يتمّ التشكيك بقيم أساسية في هذا السياق، كما يتمّ إبطال حقوق مدنيّة، ما يؤدّي حتماً الى تعزيز التناقضات المُتأصّلة، خصوصاً بين الأغلبية اليهودية والأقلية العربية الفلسطينية. بالتالي، أصبح الخطاب المهيمن هو خطاب اليمين القومي، فقد أصبح لوبي حركة المستوطنين هو اللوبي الأقوى في البلاد، في حين تتقوقع القوى التقدّمية يائسة في خانة الدفاع عن النفس.
بالتالي، فإنّنا نُركّز من خلال نشاطنا على تعزيز العمل التعاونيّ مع مبادرات إسرائيلية محليّة، مع مؤسّسات المجتمع المدني ومنظّمات أهلية ومؤسّسات متشابكة مع النقابات ومؤسّسات أكاديمية وثقافية، حيث تتشاطر جميعها العمل على تضمين وادراج سياسي لمجمل القطاعات المجتمعية والاثنية والقومية والعمل على تحصيل حالة اجتماعية-اقتصادية تضمن التكافل الاجتماعي والعدالة والعمل على إيجاد حلّ عادل للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني وبناء جسور التفاهم مع البلدان المجاورة، كما العمل على تطوير بدائل لمناهضة التراكيب العنصرية والنزعات العسكرية.
مع ذلك، فإنّنا على وعيّ تام بأنّ الدعم الذي نقدّمه قد يؤدّي الى نتائج متضاربة. وعليه، نحن لا نسعى الى استيراد المشاريع وإنّما ندعم المبادرات والمشاريع المحلية. انطلاقاً من ذلك وبروح هذا المنهج التعاوني فإنّنا نرى بأنّ حقّ المبادرة هو من حصّة الشركاء المحليّين حين يتعلّق الأمر باستخدام فضاءاتنا: فهي مفتوحة امام الجماهير العريضة لليسار ويدخلها شهريّاً المئات من الذين يشاركون في فعاليات تتّسم بتنوعها: من ندوات يسارية تنظّمها منظّمات أهلية، اجتماعات لجمعيّات تقدّمية، لقاءات استشارية لمجموعات منظّمة للاجئين من افريقيا-جنوب الصحراء، ورشات لمدوّنين روس وعرض اصدارات جديدة وافلام.

السعي لتشبيك القوى والنضالات المحليّة مع شركاء ملائمين في المانيا وأوروبا وأنحاء العالم بروح التضامن الأمميّ
انسجاما مع رؤيتنا الذاتيّة كشبكة أمميّة، فإنّنا نطمح لخلق مساحات جديدة لحوار يستند الى الاحترام المتبادل والثقة. فنحن نرى في تبادل الأفكار إزاء السياسات التقدّميّة والاستراتيجيّات فرصةً للاستفادة من تجربة الشركاء ولبناء مستقبل ذي صبغة تضامنية. لذلك، فإنّ مؤسّسة روزا لوكسمبورغ تعمل جاهدةً على تشبيك الناشطات والناشطين المحليّين مع شركاءٍ ملائمين في المانيا وأوروبا والعالم أجمع.
لا شكّ بأنّ هنالك تركيز خاصّ على العلاقات الاسرائيلية-الألمانية التي طالما اعتراها ظلّ المحرقة المعتم، الأمر الذي يجعل هذه العلاقات أكثر تعقيداً. مؤسّسة روزا لوكسمبورغ تعمل كلّ ما بوسعها لمناهضة مجمل ظواهر اللّاسامية فهي مخلصة لإرث روزا لوكسمبورغ، التي كانت بنفسها يهوديّة وكانت قد تعرّضت للعديد من الاعتداءات اللّاسامية. مكتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل يدعم اللّقاء والحوار بين الاسرائيليّين والالمان على مستوى الخبراء والأكاديميّين والنشطاء والسياسيّين من جهة وعلى مستوى الجماهير الواسعة من جهة أخرى.

منبرٌ للمعلومات والتحليل والحوار
الحرب والعنف والاجحاف الاجتماعي والاقتصادي هم ليسوا قضاءً وقدراً، وإنّما نتيجة حتميّة لظواهر الهيمنة والاستغلال. على الرغم من ذلك، عالمٌ جديدٌ هو أمرٌ ممكن. لكنّ الأمر منوطٌ بموقف ناقد ويقظ لدى الجماهير التي يتوّجب عليها تحطيم هذه العلاقات السائدة والمهيمنة. بالتالي، فإنّ بناء قطاع جماهيري ناشط وناقد هي إحدى الوظائف المركزيّة لدى مؤسّسة روزا لوكسمبورغ.
من جهةٍ، يعمل مكتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في إسرائيل من خلال إقامة موقع خاصّ ومن خلال تنظيم سلسلة متنوّعة من اللّقاءات والندوات على إسماع الأصوات المتنوّعة لدى القطاع التقدّمي والمتنوّر في إسرائيل. نطمح من خلال ذلك أن يحصل الرأي العام على الفرصة للانكشاف على الآراء والمواقف المختلفة المنبثقة عن العلاقات المحلية المتبادلة والصراعات والتعرّف على الناشطات والناشطين المحليّين.
ومن الجهةِ الأخرى، فإنّنا نساعد أطر محليّة وناشطات\ين –إعلام ومؤسّسات ومنظّمات- بالانكشاف على آراء ومواقف للقطاعات العامّة المتنوّعة في الخارج، اللّواتي يعملن على خلق عالم تسوده الحياة الكريمة، حقوقٌ متساوية للإنسان وللمواطن، العصامية الاجتماعية وتأميم الموارد العامّة. عالم تسوده روح التضامن، متمثّلة بصقل قطاع عامّ يتخطّى حدود القوميّة.

شركاء
مكتبنا

يقع مكتب مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في مركز مدينة تل أبيب. المؤسّسة تُرحّب بكلّ ناشط/ة سياسيّ/ة أو جمعيّة تقدميّة من الذين تتماثل مواقفهم مع رؤيا مؤسّسة روزا لوكسمبورغ (مُرفق رابط لموقع المؤسّسة) وتفتح أبوابها امامهم (مجّاناً) لاستخدام فضاءاتها لعقد اجتماعات أو لقاءات.
غرفة الاجتماعات في مؤسّستنا تتّسع ل 16 شخصاً وهي مزوّدة بحاسوب الوسائط المتعدّدة، مسلاط، نظام الصوت ولوح.
منطقة الفناء المركزي في المؤسّسة (وهو فناء ليس حميميّاً، لكنّه يتّسع لعدد اكبر من الاشخاص) مُجهّزة ايضاً بوسائط متعددة وتتّسع لقرابة ال 80 شخصاً.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الاتّصال بفيكي كاتس:
Telaviv.office@rosalux.org
03-6228290

تسجيل للنيوزلتر
الطاقم
  • هناء عموري

    مديرة برامج في مؤسسة روزا لوكسمبورغ منذ 2016 ومسؤولة عن المجتمع الفلسطيني وعن مجال السياسة التمثيلية. ولدت عام 1983 في شفاعمرو وتسكن منذ 2005 في يافا. صاحبة لقب اول في الاقتصاد، الحسابات والادارة، ولقب ثاني في ادارة الاعمال، كلاهما من جامعة تل ابيب، وحاصلة على رخصة مدققة حسابات. نشطت في السنين العشر الاخيرة في مؤسسات وحركات مختلفة في المجتمع المدني واتخذت دورا قياديا في النضال على المسكن في يافا وفي حركة هتحبروت-ترابط والتي تسعى لبناء يسار شعبي عن طريق ربط النضالات. عملت كمديرة لجمعية صداقة رعوت – شراكة شبابية عربية يهودية (مؤسسة شريكة لروزا لوكسمبورغ). بالاضافة، تعمل كمستشارة اقتصادية في مجال تمكين وتدريب النساء الفقيرات على فتح مصالح خاصة بهن كوسيلة لتحسين اوضاعهن الاقتصادية.

  • تمار ألموغ

    مديرة مشاريع، تعمل في مؤسّسة روزا لوكسمبورغ منذ عام 2010. مجالات عملها في المؤسّسة تشمل مواضيع الأرض والتخطيط والإسكان، إضافة الى مواضيع نقابات العمّال والتربية البديلة فيما يتعلّق بموضوع المحرقة والنشاطلت ضدّ الاحتلال. لقد وُلدت تمار في اسرائيل. كانت قد حصلت على شهادة اللّقب الثاني في مجال علم النفس السريري (الإكلينيكي)، كما حصلت على شهادة تأهيليّة للعمل في الوساطة والتحكيم، إضافة الى عملها في الترجمة والتحرير سنوات عدّة. لقد تعزّز وعيها ونشاطها السياسيّين منذ عام 2000 (موعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية)، وقُبَيل انضمامها الى مؤسّسة روزا لوكسمبورغ كانت ناشطة في جمعية شبابيك-قنوات للإتّصال، جمعية مشتركة لفلسطينيّين من من الداخل والضفّة الغربية وليهود اسرائيليين الذين يناضلون سويّا ضدّ الاحتلال والإضطهاد والتمييز العنصريّ.

  • تصفرير كوهن

    وُلد عام 1966 في تل-أبيب وترعرع في كلّ من اسرائيل وكندا، ومن ثمّ استقرّ عام 1986 في برلين، حيث عمل كصحافي وقد نشر مقالات تعنى بالأدب والثقافة وبالسياسات الاوروبية والامريكية وبالوضع في الشرق الاوسط. بالإضافة، بادر تصفرير مع آخرين لتنظيم نشاطات ثقافية، على سبيل المثال - مؤتمرات أدبيّة ومعارض فنون ومهرجانات أفلام. وقد عاد الى الشرق الاوسط بأعقاب احداث 11 أيلول، فتوجّه بدايةً الى القاهرة كطالب في مجال الدراسات الاسلامية وانتقل بعدها الى رام الله حيث تقلّد بين الاعوام 2007 و 2010 منصب مدير الممثليّة لمنظّمة ميديكو انترناشونال – الجمعية الالمانية لحقوق الانسان والإغاثة. عام 2011، أدار قسم الشرق الاوسط لحساب منظّمة "ميديكو" الى أن انتقل الى تل-أبيب عام 2015 كمدير لممثّلية مؤسّسة روزا لوكسمبورغ في اسرائيل.

  • طارق حبشي

    مدير الماليّة. وُلد عام 1982 في قرية اكسال في شمال اسرائيل. حاصل على اللّقب الأوّل في مجال المحاسبة المالية والاقتصاد وإدارة الأعمال من جامعة تل-أبيب وعلى شهادة تأهيلية كمدير ماليّ أعلى من كليّة مشلاب. وقد شغل منصب المدير الماليّ لمدة أربعة أعوام في شعبة الأبحاث في جامعة تل-أبيب. إنضمّ الى مؤسّسة روزا لوكسمبورغ عام 2008. يتحلّى طارق بخبرة عالية في مجال العمل مع جمعيات خيريّة ومجال الرقابة والاستشارة الماليّة.

  • فيكي كاتس

    هي المديرة الادارية لمؤسّسة روزا لوكسمبورغ منذ عام 2010. ضمن مسؤوليّتها، تُشرف فيكي على ادارة شؤون مكتب المؤسّسة وعلى التصميم الغرافي والحوسبة وتنسيق لقاءات تُعقد على يد جمعيات صديقة في فضاءات المكتب. أنهت دراسة الاعلام وكتابة السيناريو. عمِلت سابقاً في مجال الاعلام والتلفزيون وكانت عضواً في الطاقم المسؤول عن ميزانية "مدينة لجميعنا" (عير لكولانو).

  • تالي كوناس

    مديرة مشاريع وتعمل في مؤسّسة روزا لوكسمبورغ منذ عام 2013. مجالات عملها في المؤسّسة تشمل موضوع علاقة اسرائيل ببلاد الشرق الاوسط ومواضيع الثقافة والفنّ والأكاديمية. درست طالي الأدب المقارن في جامعة تل-أبيب وقد عاشت في برلين بضع سنوات. كما تعمل كمترجمة من الالمانية الى العبرية ومحرّرة منذ عام 2001.

  • ميكا هارتمن

    مديرة مشاريع وتعمل في مؤسّسة روزا لوكسمبورغ منذ عام 2008. مجالات عملها في المؤسّسة تشمل موضوع البديل اليساري ومواضيع النشاط السياسي والنسويّة وقضايا اللّاجئين/المهاجرين. وهي حاصلة على تأهيل كمساعدة في مجال الاستشارة الماليّة وعلى اللّقب الثاني في الأدب الفرنسي والأدب الإنجليزي. وقد عملت خلال فترة دراستها كمديرة فعليّة لمنظّمة كوب (KuB)، منظّمة تعمل مع اللّاجئين في برلين. أتت الى اسرائيل عام 2005 بعد أن عملت كمبعوثة للصليب الأحمر في كلّ من سريلانكا والاراضي الفلسطينية المحتّلة.

اتصل بنا

مؤسسة روزا لوكسمبورغ

المكتب في إسرائيل

جادة روتشيلد ١١، تل أبيب ٦٦٨٨١١٤، إسرائيل

هاتف: ٦٢٢٨٢٩٠ ٣ ٩٧٢ ++

البريد الإلكتروني:

telaviv.office@rosalux.org

 

نموذج للتواصل

تسجيل للنيوزلتر